تعلم طرق تطوير الذات – 7 خطوات

تعلم طرق تطوير الذات و فهم  كيف تصبح شخصًا أفضل.  هناك في الواقع العديد من الأمور التي يمكنك القيام بها لتحسين ذاتك. قد تتعلم حتى كيف تصبح أكثر سعادة في هذه العملية من خلال زيادة تقديرك لذاتك وتحسين علاقاتك مع الآخرين.

خطوات و طرق تطوير الذات لتحقيق الأهداف

1. تحديد قيمك

“في النهاية، ما يساعد في جعل الإنسان شخصًا أفضل هو إذا شعر بأنه يعيش وفقًا لقيمه”، يوضح تشايت. على الرغم من أن لدينا جميعًا أفكار متباينة حول معنى كون الشخص “جيدًا”، يمكننا أن نصبح أشخاصًا أفضل عن طريق معرفة ما يعنيه ذلك بالنسبة لنا، ثم تجسيد تلك الصفات في حياتنا اليومية.

2. ممارسة التفكير في الذات

بمجرد أن تحدد قيمك، يقترح كارابايو أن تقوم ببعض التفكير العميق في الذات للوصول حقًا إلى إمكاناتك الكاملة. “لا يمكننا أن نصبح نسخة أفضل من أنفسنا دون فهم الفجوة بين من نحن الآن وأين نرغب في أن نكون. من أجل القيام بذلك، نحتاج إلى تطوير للذات مكثف”، يوضح. 

3. جرب كتابة يوميات

أحد الوسائل للتفكير في تطوير الذات هو بدء روتين يومي للكتابة باستخدام استفسارات ودية أو باستخدام دفاتر عمل تطوير الذات مثل The Shadow Work Workbook. التفاعل مع الكتابة الواعية يمكن أن يساعد في “التعرف على نفسك بشكل أكثر حميمية” وفهم مسارك الأفضل لتحسين الذات، كما يشرح كارابايو.

4. غيِّر من وجهة نظرك

“التطوير الذاتي لا يتعلق فقط بالعلاقات أو الثقة بالنفس، بل يتعلق أيضًا بتطوير النضج، والعثور على السعادة، وبناء القدرة على التحمل”، يوضح فاغديفي مونييه، دكتوراه في علم النفس السريري ومدرب رئيسي للمعهد جوتمان، ومؤسس مركز العلاقات. “الحياة قد تكون صعبة ومتقلبة بالنسبة للكثيرين”. ومع ذلك، تقول مونييه إن تنمية الفرح والحفاظ على نظرة إيجابية على الحياة بغض النظر عن ظروفك هو أداة قوية على طريق تطوير الذات.

5. عمل على المسؤولية

على الرغم من أن كون الشخص “جيدًا” نسبي، إلا أن “سمة مشتركة مرتبطة بكون الإنسان جيدًا هي القدرة على محاسبة النفس والبقاء متواضعًا”، تقول تشايت. للعمل على تحسين المسؤولية، يجب أن تكون على علم بأفعالك وأن تكون قادرًا على الاعتراف عندما تقوم بشيء خاطئ – بغض النظر عن النية – وأن تعتذر.

6. ممارسة العفو

إلى جانب المحافظة على المسؤولية، يمكن أن تكون القدرة على قبول اعتذار الآخرين عن الأذى الذي قاموا به بالنسبة لك أداة قوية نحو تطوير الذات. من خلال ممارسة العفو، نتواضر أمام الآخرين ونكسب سلام العقل الخاص بنا، مما يسمح لنا بالمضي قدمًا في العالم بروح اللطف.

7. جرب أشياء جديدة

يقول كارابايو: “كعالِج نفسي، أجد أن الخروج من منطقة الراحة وتجربة أشياء جديدة يمكن أن يساعد في توفير معلومات ورؤى جديدة”. هذه التجارب الجديدة تساعدك على معرفة المزيد عن نفسك – بما في ذلك أفراحك ومخاوفك وقلقك. “الخطوة التالية هي التفكير في الذات وتحديد مناطق النمو من هناك يمكن أن تساعدك في وضع مسار جديد لتطوير الذات”، يقترح كارابايو باختيار رحلة منفردة أو دورة مغامرة أو مجموعة اجتماعية تستند إلى اهتمام قد يكون لديك كنقطة انطلاق.

8. تواصل باستمرار

 التعليم أداة قوية لتصبح شخصًا أكثر تميزًا. التعلم المستمر يساعدك على اكتساب منظورات فريدة تمكنك من فهم الآخرين بشكل أفضل وتكون أكثر تعاطفًا. جرب اقتناء بعض الكتب من المكتبة، أو الاستماع إلى مجموعة متنوعة من البودكاست ، أو ببساطة كن أكثر فضولًا حيال الأشخاص والأشياء من حولك.

9. اعتنِ بأحبائك

التركيز على عائلتك وأصدقائك وأحبائك يمكن أن يساعدك ليس فقط في علاقاتك بين الأشخاص والطريقة التي يرونك بها، ولكن أيضًا في سعادتك الشخصية بشكل عام. يشير مونييه إلى دراسة هارفارد استمرت 75 عامًا أظهرت أن الأشخاص الذين عاشوا أطول وأسعد حياة هم أولئك الذين كانت لديهم علاقات قريبة عالية الجودة. من خلال الاستثمار في هذه العلاقات، نتعلم كيفية التواصل، وكيفية عرض الحب والتعاطف والتفهم والامتنان الصادق.

10. تحسين التواصل

حاول العمل على مهارات الاستماع الفعّال والتواصل، يوصي تشايت. هذه مهارات تتطلب الممارسة، ولكنها تساهم بشكل عام في الشعور بأنك “شخص جيد”. من خلال تنقيتها، ستكون قادرًا على دعم الأشخاص من حولك، وسيتم التعامل معك على أنك شخص حقيقي يهتم بمن حوله.

11. كن متعاطفًا

“السعي لتكون شخصًا لطيفًا ومتعاطفًا قادرًا على الاستماع واستقبال التعليقات سيؤدي على الأرجح إلى الشعور بمزيد من التوافق مع تعريف الشخص الخاص بك بالشخص الجيد”، تقول تشايت. الاستماع الفعّال والتواصل سيساعدانك على القدرة على فهم والتعاطف مع مشاعر وظروف الآخرين.

12. كن لطيفًا مع نفسك

الرأفة بنفسك هي استراتيجية رئيسية لتعزيز “السعادة، والراحة النفسية، والقدرة على التحمل”، توضح مونييه. من خلال تحويل مفهومك العام إلى واحد من حب الذات، يمكنك توجيه هذا الموقف نحو الآخرين.

13. قدّم المساعدة

“ثبت أن التطوع يؤثر بشكل إيجابي على العديد من الجوانب، بما في ذلك تحسين المزاج”، تقول تشايت. “العطاء للمجتمع، ومساعدة الآخرين، أو تقديم خدمة تساعد الناس على الشعور بأنهم أشخاص جيدين ويُنظر إليهم كذلك.” تقترح تشايت تحديد هدف للبحث عن فرص تطوعية في محيطك خلال الأسبوع، ثم الالتزام بالعودة في الأسبوع التالي للبحث عن وسائل لتوسيع وقتهم.

14. إدارة الضغط

يميل الضغط إلى التسلل إلى كل زاوية من حياتنا إذا سمحنا له. ولكن من خلال ممارسة إدارة الضغط يمكننا التركيز على السعادة والعيش وفقًا لقيمنا، تقول مونييه. بعض الطرق لإدارة الضغط هي من خلال ممارسات العناية بالنفس، واليقظة الذهنية، وأخذ وقت للابتعاد عن العمل أو عن مصادر الضغط الأخرى إذا كان ذلك ضروريًا.

15. التفكير في العلاج

أحيانًا، التحدث إلى محترف يمكن أن يكون أفضل طريقة للعثور على الدعم وتوضيح مسارك نحو السعادة وتطوير الذات. زيارة مع معالج نفسي، أو مدرب شخصي، أو شخص مؤهل لإعطاء نصائح روحية يمكن أن تساعدك “على تزويد نفسك بالأدوات التي تحتاجها لتحقيق أهداف تطويرك الشخصي”، يقول كارابايو.

نرغب جميعًا في تحسين أنفسنا وتحقيق أهدافنا، وليس هناك وسيلة أفضل للقيام بذلك سوى تطوير مهارات تطوير الذات.

التطوير الشخصي هو عملية مستمرة لتقييم وإعادة تقييم أهدافك وقيمك وأفعالك، ثم بناء المهارات والصفات اللازمة لتحقيقها.

هذه العملية، على الرغم من أنها تبدو مرهقة ومملة بالنسبة لأكثر الأشخاص حذرًا، يمكن أن تسهم بشكل كبير في حياتهم الشخصية والمهنية حيث تسمح لهم بفرز “الضجيج” الذي يمنعهم من تحقيق إمكانياتهم.

7 طرق لتعزيز مهارات تطوير ذاتك

إليك بعض من أهم مهارات تطوير الذات التي يجب على الشخص تعلمها من أجل أن يصبح أكثر قدرة وثقة:

1. مواجهة مخاوفك والتغلب عليها

الخوف هو العدو الأكبر للأحلام، حيث يمكن أن يمنعك من النمو والتقدم نحو أهدافك. أن تسيطر عليك الخوف لن يبقيك فقط عن التحسين، بل سيجرِّك نحو الأسفل كلما استمررت في التخوف.

قم بخطوة خارج منطقة الراحة الخاصة بك. إذا كنت تخاف من التحدث أمام الجمهور، فجرِّب دورة في فن الخطابة أو انضم إلى مجموعة مناقشة. إذا كنت خائفًا من تحمل المخاطر، فابحث عن من يمكنه أن يرشدك لاتخاذ قرارات جيدة.

بالرغم من أنه قد يبدو مخيفًا، إلا أنك أكثر قدرة على التعلم واكتساب الثقة في نفسك إذا تم وضعك في موقف يتيح لك مواجهة والتغلب على مخاوفك.

2. توسيع قائمة قراءتك

القراءة هي واحدة من أفضل الطرق التي يمكن للشخص من خلالها توسيع معرفته ومفرداته. إنها أيضًا تساعد في البقاء على اطلاع على الأمور. من خلال قراءة المزيد من الكتب، يمكن للشخص أن يتعلم المزيد عن العالم من حوله وعلاقته به.

يمكن أيضًا أن تساهم في تحفيز عقلك من خلال تقديم مواقف جديدة يمكن أن تعزز مهارات التفكير النقدي لديك. للقيام بذلك، حاول قراءة مقال تعليمي أو محفز واحد على الأقل في اليوم أو كتاب واحد في الشهر.

3. تعلم مهارة أو قدرة جديدة

تعلم مهارة أو قدرة جديدة يمكن أن يكون مفيدًا جدًا بالنسبة لك، حيث يمكن أن يضيف المزيد إلى ما تمتلكه بالفعل من خلال توسيع مجموعة مهاراتك. هذا يمكن أن يجعلك شخصًا أكثر تنوعًا، بالإضافة إلى تزويدك بوسائل للتعامل مع تحديات جديدة.

يمكنك أن تأخذ دورات تتعلق بعملك مثل البرمجة أو الكتابة الإبداع

ية لتمنح نفسك دفعة إضافية في عملك. بصفة جانبية، يمكنك أيضًا أن تأخذ دروسًا في مواضيع ليست متعلقة بعملك، مثل الإسعافات الأولية أو ريادة الأعمال. على الرغم من أن هذه المهارات قد لا تضيف الكثير إلى مجالك المهني، إلا أنها قد تساعد أيضًا في المواقف خارج مجال عملك.

4. اطلب من الآخرين تقديم ملاحظات حول عملك

الملاحظات هي وجبة الإفطار للقادة العظماء والفرق العاملة بأداء عالي. وجود وجهة نظر خارجية غير منحازة حول عملك يمكن أن يساعدك في التعرف على المجالات التي يمكنك تحسينها.

استقبال الملاحظات يسمح للشخص بالتفكير في أفعاله وتحسينها، مما يمنعه من ارتكاب نفس الأخطاء. يمكن للشخص أن يتوجه إلى أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء أو الزملاء أو المدير لطلب ملاحظات حول مشروع أو إنجاز حديث واستخدام تعليقاتهم وانتقاداتهم للعثور على طرق للتحسين.

5. تطوير الذات من خلال التعلم من الاخرين

إذا كان لديك من يلعب دور المرشد أو زميل في العمل يلهمك في أفعالهم وأهدافهم لتحسين نفسك، فإنك أيضًا قادر على تحسين نفسك من خلال تعلم منهم. حدد الصفات التي تعجبك فيهم، وحاول تكرارها في نفسك.

يمكنك أيضًا القيام بذلك من خلال الحديث مع مرشد. يمكن أن يكونوا مديرك، أو أستاذك، أو شخصًا تحترمه، أو مرشد نمو شخصي محترف. وجود شخص يمكنك أن تتطلع إليه وتتعلم منه يمكن أن يساعدك في تحديد طرق لبناء مهارات تطوير الذات الخاصة بك.

6. قم بتوسيع شبكتك الاجتماعية

البشر مخلوقات اجتماعية. نظرًا لأن مجتمعاتنا تؤثر علينا على مر الحياة، يُعتبر هذا الشبكات الاجتماعية أمرًا ضروريًا للتقدم المهني.

التفاعل مع أنواع متعددة من الأشخاص في مكان العمل يمكن أن يتيح لك التعرف على أفكار جديدة. إنه يمنحك الفرصة لفهم كيفية التواصل والعمل مع أنواع شخصيات مختلفة.

توسيع شبكتك من خلال المنظمات المهنية ومجموعات الاهتمام المشترك يمكن أن يساعدك أيضًا في التعرف على أشخاص وتطوير علاقات قد تكون مفيدة لك في المستقبل.

7. قم بالتدوين والتأمل

الوعي بالنفس هو مهارة تطوير الذات المهمة، وأفضل طريقة لتطويرها هي من خلال التدوين والتأمل.

الكتابة في دفتر يومي يمكن أن تساعدك في التفكير في الأحداث والقرارات والمحادثات الأخيرة. يمكنك بعد ذلك استخدام ذلك لتقييم تقدمك في تحقيق أهدافك، واتخاذ التغييرات اللازمة استنادًا إلى تفكيرك.

في الوقت نفسه، يمكن أن يساعد التأمل في التركيز على تطوير الذات بطريقة صحية وإيجابية وهادئة. لا يمكنه فقط أن يمنحك وضوحًا ووعيًا، بل يمكن أيضًا أن يقلل من توترك وقلقك. جدولة استراحة للكتابة في دفترك أو للتأمل يمكن أن تساعدك في الا

سترخاء والتركيز.

اعرف المزيد عن : تطوير الذات للمرأة في 5 خطوات سحرية

طرق يمكنك بها تعزيز مهارات تطوير الذات الشخصية الخاصة بك

مهارات تطوير الذات الشخصية هي الصفات والقدرات التي يمكن أن تساعدك في النمو شخصيًا ومهنيًا لكي تستفيد من إمكانياتك بشكل كامل.

من الأفضل بالنسبة لك أن تختار أي مهارات ترغب في تطويرها من خلال تحليل شخصي دقيق. تأكد من أن هذه المهارات ضرورية للتقدم في مجالك المهني أو صناعتك وفي الوقت نفسه توسيع قدراتك لتصبح شخصًا متعدد الجوانب.

اقرأ المزيد عن : ما هي مهارات تطوير الذات؟ خطوات تطوير الذات

أهم الأسئلة الشائعة بخصوص موضوع ( طرق تطوير الذات)

كيف ابدا في تطوير نفسي؟

يسعى الفرد الي تطوير ذاته من خلال أساليب التنمية المتاحة ولكي تبدأ في تطوير وتقوية المبادئ و القدرات عندك يجب أن تبدأ بعامل الثقة بالنفس. تعزيز الثقة بالنفس لديك من الأسياء الأساسية لتطوير شخصيتك 

ما هي الأشياء التي تطور من الشخص و تجعله افضل؟

سنذكر لك عدة نقاط يجب أن تعرفها لكي تساهم في تغيير شخصيتك الي الأفضل

  • حب الذات والثقة بالنفس هي بداية النجاح في الحياة العملية
  • ضع هدف لحياتك تسعي اليه و تطور نفسك من أجله
  • اقرأ كتب عن النجاح وطرق تطوير الذات لكي تعرف كيف تسيطر علي حياتك
  • تغلب علي الكسل و مارس رياضة بشكل يومي لتحفيز الطموح لديك

ما هي استراتيجيات تطوير الذات؟

  • التفكير  الإيجابي
  • اضافة عادات ومهارات جديدة يوميا
  • احترام المبادئ والقيم للناس
  • المشاركة في الأنشطة الجماعية
  • اتخاذ القرارات السليمة 
  • ينبغي عليك تقوية العادات في حياتك

ما هي أهداف تطوير الذات؟

  • أهمية فهم مفهوم التطور الذي  يتبعه النجاح
  • التخلص من الضعف في الشخصية
  • السعى نحو الهدف بشكل أفضل
  • تجنب الوقوع في الفشل